مجرد راي: “هاجر الإجهاض” أم “إجهاض هاجر” ..!

5 سبتمبر 2019 - 12:46

انتابني ألم كبير حين تلقيت نبأ اعتقال زميلتنا هاجر الريسوني. كان أشبه بصعقة شلت دواخلي، وزادت من عمق جراح لم تندمل منذ اعتقال زملاء لي في المهنة، بل ووضعهم وراء القضبان اتفقنا أو اختلفنا مع أفكارهم.
عرفتها منذ سنوات بيد كانت طالبة تشق طريقها في الجامعة، قبل أن تستهويها مهنة صاحبة الجلالة. لم تنكسر تلك الطيبة بعد مقتل والدها رغم ما خلفه فراقه من أسى وحزن. فحملت على عاتقها هم الدفاع عن المظلومين من أبناء وطنها. وفي فترة وجيزة، غدت هاجر قلما متميزا بحس مهني رفيع.
وبعد الواقعة (أن كانت هناك فعلا واقعة مادية أي بركنها المادي المعنوي )، وبعيدا عن قانون متجاوز..؟!، فعلى المحافظين في الأحزاب والدولة أن يقتنعوا أن الإجهاض ليس جريمة، بل حق للمرأة كانت متزوجة أم لا ، وهو حق يوازيه الحق في الحياة، كما العلاقة بين بالغين لا يمكن إلا أن تدرج ضمن قائمة الحريات الفردية. تلك قضايا شائكة ولا يقبلها مجتمع أريد له أن يعيش التخلف والتحجر الفكري، لكن تجاوزها حتمية لا محيدة عنها لتفادي التراشق بالأخلاق المؤدجلة.
لا بد من التأكيد أننا معشر الصحافيين سواسية مع كل المواطنين أمام القانون، لكن لسنا ابدا في ظروف ما (…) على نفس قدم المساواة أمامه، خاصة حين نشك ولو لذرة واحدة أن الأمر قد يتعلق بالانتقام بسلاح القانون. الصحفي دوما هو عدو السياسي والاقتصادي، وفي صراع متواصل مع الدولة كلما انتصر لقيم كونية وفي مصلحة الوطن و ان لا ترتضيها السلطة، و كلما دافع عن قيم الحداثة و دولة الحق والقانون التي قد لايقتسمها مع الفاعل السياسي، او كلما سخر قلمه لمحاربة الفساد والفاسدين وكاشفا لانحرافات السلطة وتجاوزات بعض عناصر أجهزتها.
نعم لسنا دوما سواسية مع المواطن العادي أمام القانون. فممتهنو صنعة صاحبة الجلالة قد يراد بمتابعاتهم نزع الهيبة عن قلمهم خاصة في فترات الردة والنكوصية، ليس بالضرورة تلك الاكراهات المرتبطة بالدولة والسلطة، بل أيضا أخرى متعلقة بجزء هام من افكار تيارات المجتمع المحافظ.
قلنا بالامس، أن حكومة بنكيران تماهت مع فهم عتيق للقانون، وجعلتنا نحن معشر الصحافيين في حالة سراح مؤقت، وقد نجد أنفسنا يوما ليس فقط وراء قضبان الرقيب بل داخل تلك الزنازين التي يقبع فيها كل من حمل معنا قلم مهنة تنهش كل يوم أبناءها وبناتها.
كم نحن بحاجة إلى زملاء يصيحون كديكة الفجر لنستفقيق من سباتنا، لكن دون ان يفقدنا صياحنا حريتنا كما فقدها الزميل حميد المهداوي، وكم نحن بحاجة إلى إجهاض الفقر والهشاشة الذي ينخر جسد بنات وأبناء وطننا و إعادة الامور الى جادة صوابها لنستعيد تلك الثقة المفقودة في المؤسسات، وحتى لا يختلط علينا إجهاض المرأة باجهاض القلم ، كما اختلط علينا “هاجر الاجهاض” وإجهاض هاجر ” ؟؟؟؟!!
فرجاءا لا تجهضوا أحلامنا كما اجهض حلم هاجر في مستقبل واعد في مهنة يعلم الله مصيرها …… واللهم لا شماتة مرة أخرى.
أوسي موح لحسن
05/09/2019

الوسوم:, ,

اقرأ أيضا

توقعات مديرية الأرصاد الجوية لحالة الطقس غدا الثلاثاء

الإثنين 30 سبتمبر 2019 - 11:53

السلطات الاسبانية تسلم المغرب موظفة نصبت على رجال أعمال في 4 ملايير

الإثنين 30 سبتمبر 2019 - 10:19

هذا ما قرره القضاء في حق التلميذ الذي حرف كلمات النشيد الوطني أثناء تحية العلم بالقصر الكبير

الإثنين 30 سبتمبر 2019 - 9:48

الملك محمد السادس يتعرض لالتهاب الرئتين الفيروسي الحاد

الأحد 29 سبتمبر 2019 - 17:13

احباط محاولة تهريب كمية كبيرة من الملابس الرخيصة بمدخل أكادير

الأحد 29 سبتمبر 2019 - 10:46

اعتقال تلميذ قاصر قام بـ”تحريف” كلمات النشيد الوطني أثناء تحية العلم بالقصر الكبير

الأحد 29 سبتمبر 2019 - 10:01

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *