بعد دخول الأمن على الخط.. هذه حقيقة فيديو “باغي تبدل دينك” الذي هز المواقع الاجتماعية

21 يوليو 2019 - 10:18

علم  أن مصالح الأمن المختصة استنفرت جهودها، لفك لغز شريط فيديو مرعب، يظهر لقطة تصور هجوم ملثمين على شقة شخص، معروف بادعائه اعتناق المسيحية، إذ رصدته الكاميرا بوجهه بشكل مكشوف، فيما أظهرت المعتدين وهما شخصان ملثمان، يلوحان بسكينين كبيري الحجم وبجانبهما قنينتا غاز، وعمدا إلى تشخيص دور المعتديين عبر استعمال السلاح والتهديد بتفجير قنينة الغاز، ناهيك عن ترديد عبارات يستشف منها أنها حوار معد لتوضيب المشهد.

ودعا أحد الهاجمين صديقه بلقب أبي عمار، فيما “الضحية” يظهر داخل البيت ومعه امرأة يفترض أنها ابنته الكبرى رفقة طفلين، أحدهما يؤثث المشهد بالبكاء، فيما الأخرى صغيرة ولا تفقه ما يدور حولها.

وكان الضحية المزعوم يصور ويطلب من ابنته المناداة على الشرطة، وتظهر وكأنها تتحدث في هاتفها المحمول وتردد “متايجابوش”، في محاولة لادعاء أن مصالح الأمن متقاعسة ولا تستجيب لطلبات النجدة.

الشريط الذي لقي انتشارا واسعا ليلة (الاربعاء) وصباح (الخميس) المنصرمين، حرك مصالح المديرية العامة للأمن الوطني، واتضح من خلال مراجعة مصالح الأمن أنه لم تسجل أي شكاية بخصوص الواقعة، كما أن الضحايا المزعومين لم يتقدموا أمام الشرطة، ولم يتم أي تدخل أمني في حادث يحمل الوقائع والمواصفات المدونة في الشريط.

والمحور الرئيسي في الشريط، هو العبارة التي يرددها أحد الملثمين بين الفينة والأخرى “باغي تبدل دينك”، لإعطاء الانطباع أن الهجوم يستهدف شخصا غير دينه.

وخلصت الأبحاث الأولية إلى تحديد هوية الشخص المعني بالفيديو، وتتواصل من أجل إيقافه والبحث معه لكشف هوية شركائه ممن ظهروا في الشريط ومعرفة خلفيات ذلك، والأسباب التي دفعته إلى فبركة جريمة بهذا النوع.

ولم تستبعد مصادر حقوقية أن يكون الدافع لفبركة سيناريو الاضطهاد، البحث عن وسيلة للهجرة، إذ أن العديد من حالات طلب اللجوء السياسي أصبحت غير مقبولة، ما دفع إلى البحث عن الوسائل البديلة، من قبيل اضطهاد الأقليات، ويتساوى في هذه الطريقة الماكرة، الشواذ جنسيا ومدعو اعتناق الديانات الأخرى غير الإسلام، إذ يفبركون قصصا عن اضطهادهم والأخطار المحدقة بحياتهم لإقناع الدول الأوربية بجدية طلبات لجوئهم.

وسبق أن سجلت حالات لمزاعم “اضطهاد الأقليات” في يناير الماضي، بطلها شخص يتحدر من مراكش، ادعى فيها حجز وثائقه بشكل تعسفي وسلبه حريته بسبب اعتناقه المسيحية، وهي المزاعم التي تصدت لها المديرية العامة في حينها، إذ اتضح أنه كان متابعا بقضايا الحق العام، وليس بمعتقداته الدينية، وأنه اعتقل في سنة 2013 بسبب حيازة السلاح الأبيض بدون سند مشروع، وألقي عليه القبض في يوليوز 2017 بسبب قضية إصدار شيك بدون رصيد مسحوب لفائدة إحدى شركات التأمين.

اقرأ أيضا

النص الكامل للخطاب الملكي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 - 21:11

بمناسبة عيد الشباب.. الملك يعفو عن 443 شخصا

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 - 20:51

نشرة خاصة.. موجة حر ورياح قوية بداية من اليوم الثلاثاء في العديد من مناطق المملكة

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 - 15:10

غرامة مالية بقيمة “مليون سنتيم” تنتظر كل من يرمي الأزبال في الأماكن العامة

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 - 11:41

أكادير.. اعتقال شاب ظهر في شريط فيديو وهو يهاجم الحاضرين في حفل “بوجلود” بسيف كبير

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 - 10:16

التصنيف الجديد لأقوى الجيوش في العالم.. المغرب يتراجع بست مراكز

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 - 9:10

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *