المدرب السابق لمصر بعد الاقصاء: “اللاعبون كانوا منشغلين بالهواتف”

17 يوليو 2019 - 10:12

وجه المدرب العام السابق لمنتخب مصر هاني رمزي، انتقادات لاذعة للاعبيه على خلفية الخروج المبكر من كأس الأمم الأفريقية، قائلا إن بعضهم كان يشعر أنه “في رحلة”، وخاض البطولة “دون روح”.

وفي حوار مطول مع موقع “فيلغول” المصري، خرج رمزي الذي كان أحد مساعدي المدير الفني المكسيكي خافيير أغيري عن صمته، بشأن الخسارة المفاجئة أمام جنوب أفريقيا صفر-1 في دور الـ16.

وأحدث الإقصاء صدمة لدى المشجعين المصريين، ودفع لإقالة الجهاز الفني والإداري للفراعنة، واستقالة رئيس اتحاد الكرة هاني أبوريدة.

وجاءت الخسارة بعدما أنهى الفراعنة الدور الأول بالعلامة الكاملة والشباك النظيفة في صدارة المجموعة الأولى، بتحقيق ثلاثة انتصارات تواليا على زيمبابوي والكونغو الديموقراطي وأوغندا، لكن لم يسلم من الانتقادات على خلفية عدم تقديم الأداء المتوقع منه، لا سيما أنه يستضيف البطولة على أرضه ويحمل الرقم القياسي في عدد ألقابها (7).

وقال رمزي: “من الممكن أن تلعب بأي طريقة لعب، لكن إذا لم تكن لديك روح يصعب توقع تحقيق النتائج”. وأضاف: “بدأت أشعر بالأمر بعد المباراة الثانية. في المباراة الأولى كنت أتوقع أن الأمر مرتبط بالافتتاح والضغوط. بعد المباراة الثانية قلنا كلا، هذا ليس منتخب مصر. كانت لديّ تحفظات كثيرة حول السلبية وعدم المبالاة الموجودة في المعسكر، (اللاعبون) لا يفكرون في كرة القدم، كانوا مأخوذين بأمور عدة لا سيما الهواتف (المحمولة)”.

وقال نجم الكرة المصرية في التسعينات وأوائل الألفية الثانية: “اجتمعت بداية بـ(أحمد) المحمدي كقائد للفريق وطالبته بضبط الفريق، وأنه يجب أن يتم شد اللاعبين لأنني أشعر بأنهم آتون إلى رحلة (…) والأمر سيسقط على رؤوسنا جميعا”.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *