فاس دكار على خطى التيجانيين عنوان وثائقي للصحفي ادسالم

3 يونيو 2019 - 12:49

بتث القناة الثامنة تمازيغت التابعة للقطب العمومي المغربي ليلة امس السبت وثائقي تحت عنوان: فاس دكارعلى خطى التيجانيين، و تناول البرنامج مسار انتشار الطريقة الصوفية التيجانية التي كان منبعها المغرب على يد مؤسسها سيدي أحمد التيجاني بمدينة فاس حوالي 1737 ميلادية بعدما كانت له لقاءات وجولات في بلدان الشرق وشمال أفريقيا، ليأخد الطريقة عنه الآلاف المريدين خاصة في أفريقيا جنوب الصحراء كدولة السينغال التي عرفت امتدادا قويا لهذه الطريقة وهو ما سلط عليه البرنامج الضوء من خلال زيارة زاويتين أساسيتين بالسينغال وهو الزاوية التيجانية في كل من مدن كولخ ومدينة تيواون و مدينة دكار ولقاء شيوخهم و مريديهم والوقوف على مميزات الطريقة ودورهما في نشر الوسطية و الاعتدال و الانفتاح ضدا على التعصب و التطرف.
البرنامج من 52 دقيقة لامس فيه الصحفي المعد عبد النبي ادسالم خلال استحواباته أسس ومبادئ هاته الزوايا ودورها في نشر الوسطية والاعتدال في الغرب الإفريقي و الحفاظ على الاستقرار و محاربة الغلو ثم الأسس التي ترتكز عليها  تماشيا مع المذهب المالكي و العقيدة الأشعرية.
الى جانب وعلاقات السينغال و المغرب خاصة في المجال الديني و الاقتصادي اد يعتبر المغرب البلد الثاني للسينغاليين بحكم الروابط القوية التي تربط الشعبين ومنها ارتباطهم الوثيق لملوك الدولة العلوية منذ عهد مولاي سليمان الذي كان سندا كبيرا للشيخ المؤسس سيدي أحمد التيجاني.
وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج من انتاج القناة الثامنة إعداد الصحفي عبد النبي إدسالم و الإخراج لعبد السلام بدوي و التصوير ليوسف الخير.
إبراهيم فاضل

الوسوم:, , ,

اقرأ أيضا

تنظيم الدورة 3 للمهرجان الاقليمي لأركان بتافنكولت بإقليم تارودانت

الأحد 25 أغسطس 2019 - 15:02

الكتاب المغربي يشارك في المعرض الدولي بالصين

الأحد 25 أغسطس 2019 - 14:54

حظر إدخال تغيير على العقارات المصنفة ضمن لائحة التراث إلا بهذه الضوابط

الأحد 25 أغسطس 2019 - 14:41

قرب انطلاق مهرجان وليلي الدولي

الأربعاء 21 أغسطس 2019 - 14:55

السعيدية تحتضن الدورة الخامسة من مهرجانها السينمائي

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 - 9:43

السعودي آل الشيخ يؤسس شركة لاحتضان المواهب الفنية

الجمعة 16 أغسطس 2019 - 13:40

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *