منتدى إفوس يحتج ضد الوضع الصحي بطاطا

25 مايو 2019 - 11:49

ندد منتدى افوس للديمقراطية وحقوق الإنسان بالمستوى الهش للخدمات الطبية والصحية باقليم طاطا، والوضع المزري الذي يعيشه المستشفى الإقليمي ن غياب قسم الإنعاش وضعف التجهيزات وقلة الأطر الطبية العاملة.به و بأغلب جماعات الإقليم .
واستنكر المنتدى رداءة الخدمات المقدمة إقليميا في مجال الصحة، وشجبه لواقع غياب العدالة المجالية الذي يتنافى مع ضروريات المواطنة الكاملة, مضيفا أن ذلك ” يفرض توفير الشروط وتسخير الامكانيات من الدعم العمومي وتوجيهه نحو القطاعات الاجتماعية ذات الأولية ( الصحة ، التعليم ،..). ودعا المنتدى عامل الإقليم، والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة إلى التعامل الجدي والإنصات المسؤول للوضع المقلق الذي يعيشه القطاع محليا .وأوصي بضرورة إشراك المجتمع المدني الفاعل في التشاور والحوار المتعدد الأطراف لحل المشاكل التي تعيشها القطاعات الاجتماعية وعلى رأسها الصحة كقطاع حيوي .
وأشار المنتدى الى توالي حالات الوفيات للنساء والأطفال الناتجة عن الولادة ،وتفاقم الوضع نتيجة الخصاص المهول للأطباء ،وغياب حلول جذرية تبقى الحالة مرشحة للارتفاع. وخاصة بعد أن لفظت مؤخرا الشابة سلوى. ع أنفاسها الأخيرة بعدما وضعت جنينها بمستوصف تسينت يوم الثلاثاء 21 ماي 2019. وبفعل تدهور حالتها الصحية نقلت إلى المستشفى الإقليمي بطاطا بغرض تقديم الإسعافات الضرورية. لكن حاجتها لخدمات الإنعاش، عجل بنقلها مرة أخرى إلى المستشفى الحسن الثاني باكادير متحملة الوضع قبل أن تلفظ أنفاسها هنالك.

الوسوم:, ,

اقرأ أيضا

فضيحة جنسية تهز تزنيت.. الهاتف يفضح سيدة متزوجة تخون زوجها مع إمام مسجد !!

الأربعاء 19 يونيو 2019 - 9:42

تلاميذ يعتدون على الأساتذة خلال الامتحانات الاشهادية بأيت ملول

الأربعاء 19 يونيو 2019 - 9:12

عبد النباوي: ظهور أصناف جديدة من الجرائم يستلزم تطوير أساليب البحث الجنائي

الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 14:13

توقعات مديرية الأرصاد الجوية لحالة الطقس غدا الأربعاء

الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 11:09

بعدما فضحهم فايسبوك.. توقيف ثلاثة جانحين لارتكابهم سرقة تحت التهديد بواسطة السلاح الأبيض بالقنيطرة

الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 10:43

تفكيك خلية ارهابية موالية لتنظيم “داعش” بتطوان

الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 9:22

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *