هذه هي حركة “بلاك بلوك” المثيرة للشغب في عيد العمال بفرنسا

1 مايو 2019 - 11:42

ملثمون يرتدون ملابس سوداء وأقنعة غاز ويحملون غالبا زجاجات حارقة ومطارق البناء، وينتظمون عادة في نواة مكونة من 450 إلى 500 شخص، سلاحهم العنف خاصة ضد قوات حفظ النظام. هم محتجو حركة “بلاك بلوك” (الكتل السوداء) الذين لم يتوانوا عن الدعوة إلى تحويل باريس بمناسبة عيد العمال إلى “عاصمة الشغب”.
يعود الحديث سنويا في فرنسا في الأول من مايو/أيار المصادف لعيد العمال عن حركة “بلاك بلوك” (الكتل السوداء) اليسارية المتطرفة.
فهذه المجموعة التي ظهرت في ألمانيا سنة 1980 قبل أن تنتشر في كامل الدول الأوروبية، كانت وراء أعمال عنف وشغب كبيرة شهدتها العاصمة الفرنسية خلال احتفالات عيد العمال العام الماضي.
وحسب ما كشفته السلطات الفرنسية في 2018 فإن أعضاء هذه الحركة “متطرفون يساريون (بلاك بلوك) معادون للرأسمالية والفاشية وموجودون في قلب كل المعارك العنيفة المناهضة لهما”، يستخدمون “باروكات (شعر مستعار)، ويرتدون ملابس سوداء وأقنعة غاز، وهم ملثمون. يحملون غالبا زجاجات حارقة ومطارق البناء”.
كما معروف عنهم كذلك أنهم “أشخاص يضمرون حقدا ضد قوات حفظ النظام” و”مصممون على بلوغ أهدافهم وهم ينتظمون عادة في نواة مكونة من 450 إلى 500 شخص”.
وهم “معادون لأجهزة الدولة، ويعارضون القوانين الجنائية ونظام السجون، يتنقلون باستمرار، وهم محترفون في تغيير منظرهم وملابسهم خلال الاحتجاجات”.
وطالب الرئيس إيمانويل ماكرون منذ الثلاثاء في حال وقوع أعمال عنف برد “بالغ الحزم” وذلك بعد ورود دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي من أجل تحويل باريس إلى “عاصمة الشغب”.

الوسوم:, ,

اقرأ أيضا

استنفار أمني كبير في باريس والسلطات الفرنسية تخلي برج إيفل !

الإثنين 20 مايو 2019 - 19:11

ثلاث شخصيات جزائرية تطلب من الجيش الحوار

السبت 18 مايو 2019 - 12:18

السودان : توجيه تهمة قتل متظاهرين الى الرئيس المخلوع

الإثنين 13 مايو 2019 - 11:12

عصابة تقتل شابا مغربيا كان في طريقه إلى المسجد لتأدية صلاة المغرب !

الأحد 12 مايو 2019 - 16:51

الحكم باعدام مصري متورط في الهجوم على كنيسةالقاهرة

الأحد 12 مايو 2019 - 13:54

ازيد من 50 مهاجرا يقتحمون سياج سبتة المحتلة

الأحد 12 مايو 2019 - 13:11

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *