السعودية تستدعي سفيرها بالرباط وتطلب منه الالتحاق بالرياض

9 فبراير 2019 - 13:09

استدعت السلطات السعودية سفيرها بالرباط عبد الله بن سعد الغريري وطلبت منه الإلتحاق بالرياض، وفق ما اوردته موقع قناة تيلي ماروك.

ويذكر أن السفير السعودي الذي عينه الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، سفيرا جديدا لبلاده لدى المملكة المغربية خلفا لعبد العزيز بن محيي الدين خوجة لم يقدم بعد أوراق اعتماده للملك محمد السادس.

ويذكر أن الرباط استدعت سفيرها بالرياض قبل يومين، وأوضح السفير مصطفى المنصوري، أن سبب استدعائه يتعلق بالمستجدات التي طرأت أخيرا على مستوى العلاقات بين البلدين، خاصة بعد بث القناة التلفزية “العربية”، المقربة من الدوائر الحاكمة في السعودية، لتقرير مصور ضد الوحدة الترابية للمملكة المغربية، والذي اعتبر كرد فعل على مرور وزير الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة في برنامج حواري مع قناة “الجزيرة” القطرية.

وأكد السفير المغربي خبر استدعائه موضحا أنه جرى استدعاؤه إلى الرباط منذ ثلاثة أيام، قصد التشاور حول هذه المستجدات.

ويأتي هذا الإستدعاء بعد نشر وكالة “أسوشيتيد بريس” الأمريكية لقصاصة، مساء الخميس 7 فبراير، أشارت من خلالها إلى استدعاء المغرب لسفيره في السعودية، ونقلت عن مصدر وصفته بـ”مسؤول حكومي” قوله إن المملكة “أوقفت مشاركتها في العمليات العسكرية مع التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن”.

وصرح المسؤول المغربي، وفق الوكالة، بأن المملكة المغربية لن تشارك في التدخلات العسكرية أو الاجتماعات الوزارية في الائتلاف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

 

اقرأ أيضا

لقاء تشاوري بالرباط حول القضاء على التمييز العنصري

الإثنين 22 أبريل 2019 - 14:11

رئيس الحكومة : إعداد التراب يجب أن يسهم في حل إشكالية التفاوتات المجالية

الإثنين 22 أبريل 2019 - 13:19

الملك يعزي رئيس سريلانكا إثر الاعتداءات الإرهابية التي ضربت بلاده

الأحد 21 أبريل 2019 - 19:12

أمير المؤمنين يعطي تعليماته لوزير الداخلية لتنظيم انتخابات الهيئات اليهودية المغربية

الأحد 21 أبريل 2019 - 10:48

وزارة الاتصال ترد على تقرير مراسلون بلا حدود

الأحد 21 أبريل 2019 - 9:19

في خرجة اعلامية مثيرة.. أمينة ماء العينين تصف بعض قياديي “البيجيدي” بـ”الأنذال”

الجمعة 19 أبريل 2019 - 9:47

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *