وزارة الصحة تطمئن المغاربة على الوضعية الوبائية للانفلوانزا

4 فبراير 2019 - 11:56

في سعي منها لطمأنة المغاربة، أكدت وزارة الصحة، أن الوضعية الوبائية الراهنة تبقى عادية مقارنة مع المواسم السابقة، وتتطابق مع الحالة الوبائية العالمية وفق معطيات منظمة الصحة العالمية.

وأضافت الوزارة، في بلاغ لها، أنه، وفي إطار اليقظة وتكثيف نظام الرصد الوبائي لوزارة الصحة، فقد كشفت التحاليل المخبرية لـ684 عينة تم أخذها عند المصابين بمتلازمة الأنفلونزا أو بالالتهابات التنفسية الحادة الوخيم فيروس الأنفلونزا في 160 عينة، أي بنسبة 23.3%.

وأشارت الوزارة، أن 97.3 بالمائة من الفيروسات المعزولة كانت من نوع A مقابل 2.5% من النوع B؛ وأن من بين فيروسات النوع A، يمثل النوع الفرعي A(H1N1) 78.8 بالمائة مقابل 21.2% من النوع الفرعي (A(H3N2.

وبخصوص الحالات المتكفل بها في المستشفيات العمومية والمصحات الخاصة، فقد سجلت خلية التتبع المركزية بالوزارة، أنه من أصل ما مجموعه 58 حالة من الالتهابات التنفسية الحادة الوخيمة، والتي كانت موجبة بالنسبة للنوع الفرعي(A(H1N1، تماثل 15 مريضا للشفاء، فيما لا يزال 32 مريضا يتلقون العلاج.

إلى ذلك، سجل البلاغ، 11 حالة وفاة ناتجة عن مضاعفات مرتبطة بعامل واحد على الأقل من عوامل الهشاشة: الحمل، الأمراض المزمنة، السن 65 سنة فما فوق أو أقل من 5 سنوات، 4 حالات في الدار البيضاء، 3 في طنجة، حالة واحدة بكل من الرباط فاس طانطان وأزيلال.

وبالنسبة للحالات المتفاقمة، والتي قد تستدعي استعمال مضادات الفيروسات، فأشار البلاغ، إلى أن الأدوية متوفرة في المستشفيات العمومية، وكذا لدى شركات توزيع الأدوية لتزويد المصحات الخاصة، مع فتح رقم أخضر لمزيد من الاستشارة والتواصل 0801004747.

 

الوسوم:,

اقرأ أيضا

مقاطع إباحية تورط شابا عشرينيا وسيدة متزوجة بإيمنتانوت

الأحد 24 مارس 2019 - 14:11

توقعات مديرية الأرصاد الجوية لحالة الطقس غدا الإثنين

الأحد 24 مارس 2019 - 12:41

بعد قمعهم أمس.. امزازي يدعو اساتذة التعاقد للحوار

الأحد 24 مارس 2019 - 11:17

مسيرة بالرباط دفاعا عن مجانية التعليم

الأحد 24 مارس 2019 - 9:56

وزارة الداخلية تستعد لاطلاق موقع “تجنيد.ما”

السبت 23 مارس 2019 - 22:56

مجلس البيضاء يدعم تنقل المواطنين عبر الترامواي

السبت 23 مارس 2019 - 16:02

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *