تقرير يرصد الرهانات الجيوستراتيجية بالمنطقة المتوسطية

14 ديسمبر 2018 - 18:11

الهجرة، التركيبة السكانية، تغير المناخ، السياسة الخارجية الأمريكية وخطر اندلاع أزمة مالية دولية جديدة… مواضيع عديدة تبحثها النسخة الخامسة للتقرير السنوي “تيارات أطلسية” الذي صدر في 13 دجنبر. وقد تم تقديمه من قبل مؤلفيه في مراكش، قبل افتتاح الدورة السابعة لمؤتمر “حوارات أطلسية” الرفيع المستوى.
ويدرس هذا التقرير، المكون من 211 صفحة، والصادر عن “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد” – الاسم الجديد لمركز الدراسات والأبحاث OCP Policy Center – قضايا عالمية كبرى من منظور جنوبي. وانسجاما مع توجه مؤتمر “حوارات أطلسية”، يهدف التقرير إلى تسليط ضوء جديد على التحديات التي تواجه المحيط الأطلسي، شمالا وجنوبا، من خلال إبراز وجهات نظر الجنوب على الساحة الدولية.

نحو اتحاد عبر – أطلسي
تحت إشراف بشرى رحموني، وهي باحثة بارزة في “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد”، أشرف العديد من الكتاب من المغرب، السنغال، البرازيل وجمهورية الكونغو الديمقراطية على 12 فصلا في التقرير يتناول قضايا الاقتصاد، والدبلوماسية والثقافة. وحسب ما كتبت بشرى رحموني، فإن “هذه النسخة تتناول المزالق الحالية والتحديات المستقبلية في الفضاء الأطلسي، من أجل استكشاف إمكانيات ربط علاقات عبر أطلسية، في إطار من الحوار والاحترام، وفهم أفضل للآخر”.
بعد مقدمة كتبتها حفصة أبيولا، ابنة الرئيس الراحل المنتخب، موشود أبيولا، والصوت البارز في المجتمع المدني النيجيري، تبحث أنطونيا باولو باراناغوا، المؤرخة والصحفية السابقة في صحيفة “لوموند”، موضوع “المحيط الأطلسي، ساحة ثلاثية للتفاعل الثقافي”. كما يقارب محمد بن عيسى، وزير الخارجية المغربي السابق، موضوع “المسار الثقافي للحوار الأطلسي”.

مجموعة متنوعة من المؤلفين
” تبذل الإدارة الأمريكية الحالية الكثير من الجهد للحد من الثقة في صفوف حلفاءها ومنافسيها على حد سواء. لكن حين يتم المس بالثقة، فإنه من الصعب استعادتها، حتى ولو ظهر أن الرئيس القادم له توجه عالمي”. هذه الكلمات هي مقتطف من فصل خصصه يونس أبو أيوب، مدير شعبة الأمم المتحدة لقضايا الحكامة وبناء الدولة، للبحث عن أجوبة لسؤال صعب هو: “إرث محفوف بالمخاطر: من التعددية الترامبية إلى نهاية القصة الأمريكية؟”
مؤلفة آخرى، هي سكينة ندياي با، الوزيرة السابقة للتعاون اللامركزي والتخطيط الإقليمي في السنغال، تبحث في التقرير “مخاطر وتبعات الهجرة بالنسبة لبلدان المنطقة الأطلسية”.
وجهات نظر مجددة حول قضايا الاقتصاد والأمن والجغرافيا السياسية
عند تناوله لموضوع “إفريقيا: الأواصر الديموغرافية للهجرة”، يقترح عبد الحق باسو، وهو باحث بارز في “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد”، أفكارا مجددة، تقوم على حقائق وليس على تصورات. وقد كتب ما يلي: “إن بلدان شمال إفريقيا، حيث يتراجع نمو السكان، هي أيضا بلدان يخطو فيها النمو خطوات واسعة. وستكون هذه البلدان مستعدة للترحيب بالمهاجرين الأفارقة في المستقبل لتعويض عجزها الديموغرافي “.
ويتناول رشيد الحظيكي، وهو أيضا باحث بارز في المركز، محور “التحالف الأطلسي: بين نزعة أوروبية متجددة ونزعة أطلسية مضطربة”. وتشكل الفلاحة والأمن الغذائي و “إعادة التوازن بين الشمال والجنوب حول تغير المناخ” فصلا متميزا بحثت فيه كل من ريم براهاب، خبيرة اقتصادية بالمركز، وايمبوي زوطان من الكاميرون، وهو عضو سابق في “برنامج قادة حوارات الأطلسي الصاعدين” وباحث في معهد دراسات التنمية التابع لـ جامعة أنتويرب (بلجيكا.(
خريج آخر من “برنامج قادة حوارات الأطلسي الصاعدين” وهو إريك نتومبا، بنكي شاب من جمهورية الكونغو الديمقراطية، شارك في كتابة دراسة مع البرازيلي أوطافانيو كانوطو، وهو باحث بارز في المركز، حول موضوع احتمال حدوث أزمة مالية دولية جديدة. ويرى الباحثان أن “مستويات الديون العالمية إلى جانب المسارات الاقتصادية المتباينة التي اتخذتها الولايات المتحدة، وغيرها من الاقتصاديات الناضجة مقابل اقتصاديات الأسواق الصاعدة والمتاخمة ستتقدم، بالتأكيد، في مشهد الأزمة المقبلة”.
وأخيراً وليس آخراً، قام مصطفى رزراري، وهو باحث بارز في المركز، بمراجعة مفهوم الجنوب” في الفصل الأخير من التقرير. حيث يذكرنا بأن “الاستخدام الأول لهذا المصطلح “الجنوب العالمي” يعود إلى العام 1969. حيث اعلن كارل أوكلزبي، رئيس تحرير “الكومنولث الكاثوليكي” الليبرالي ، أن” قرونا من هيمنة الولايات المتحدة على الجنوب العالمي قد تحولت إلى إنتاج نظام اجتماعي لا يحتمل. ”
للاشارة ،يُعتبر “مركز السياسات من أجل الجنوب الجديد”، الذي كان اسمه هو مركز الدراسات والأبحاث OCP Policy Center، مركزا مغربيا للتفكير تم إطلاقه في 2014 بالرباط، بمساهمة 39 باحثاً منتسباً من دول الجنوب والشمال. ويهدف، من خلال رؤية جنوبية لقضايا البلدان النامية، إلى تسهيل اتخاذ القرارات الإستراتيجية المتعلقة بأربعة برامج رئيسية هي: الفلاحة والبيئة والأمن الغذائي، والاقتصاد والتنمية الاجتماعية، والمواد الأولية والقضايا المالية، والجغرافيا السياسية والعلاقات الدولية.

الوسوم:, ,

اقرأ أيضا

صحيفة اسرائيلية تكشف موعد زيارة نتنياهو للمغرب !

الأربعاء 20 فبراير 2019 - 22:51

أخنوش ووزير الفلاحة الإسباني يزوران سفينة التعاون في مجال الصيد البحري

الأربعاء 20 فبراير 2019 - 22:14

الملك محمد السادس يتوصل ببرقية ولاء واخلاص من الرئيس الأول لمحكمة النقض

الأربعاء 20 فبراير 2019 - 21:53

رئيس الحكومة: هدفنا بلورة منظومة مندمجة ومنسجمة للحماية الاجتماعية

الأربعاء 20 فبراير 2019 - 12:44

أخنوش يجري مباحثات مع كاتب الدولة لدى وزير الصيد البحري النرويجي

الأربعاء 20 فبراير 2019 - 10:19

الداودي يصدم المغاربة : سعر البوطة سيرتفع إلى 90 درهم !

الأربعاء 20 فبراير 2019 - 9:54

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *