الاستقلال يدين “القرارات الارتجالية” للحكومة ويحملها مسؤولية حرق التلاميذ للعلم الوطني

18 نوفمبر 2018 - 11:44

بعد أن تدارست اللجنة التنفيذية لحزب الإستقلال “التطورات المرتبطة بقرار الحكومة القاضي بالإبقاء على التوقيت الصيفي، وما خلفه ذلك من ارتباك واضح في السير العادي للدراسة ومن احتجاجات و استياء عام لدى التلاميذ وأولياء أمورهم ، وما ترتب على بعضها من انزلاقات مُدانة تمس برموز الوطن والدولة المغربية، وسلامة الأفراد والممتلكات، وتخل بالأمن والحياة العامة”، مُدينة ما أسمته قرارات ارتجالية.

ذكّر الحزب، في بلاغ له، “بالموقف الذي عبر عنه المجلس الوطني للحزب في بيانه الصادر يوم 27 أكتوبر الماضي والذي استهجن القرار الارتجالي للحكومة المتعلق بالإبقاء على التوقيت الصيفي”، مطالبا “الحكومة بالتراجع عن هذا القرار الذي كان متسرعا ومرتبكا وغير مدروس، بالنظر إلى تداعياته السلبية ومخاطره المحتملة على مستوى التعليم والأمن والقطاعات الإنتاجية وخدمات المرفق العمومي”.

وشدد الحزب على ضرورة “مباشرة حوار حقيقي مع الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين والمجتمع المدني المعني وتوسيع النقاش العمومي إلى مختلف أطياف المجتمع، للتداول في قرار الساعة القانونية للمملكة قبل عرضه على المسلسل التشريعي”.

كما دعا “الإستقلال”، الحكومة، من جهة أخرى، إلى إسناد النقاش العمومي والتداول التشريعي في هذا الموضوع بدراسة رصينة وذات قيمة علمية وتحليلية عالية، وذلك وفق شروط مرجعية واضحة ومحددة، بما في ذلك الاعتماد على القاعدة الإحصائية الرسمية في اختيار العينة التي ستشملها الدراسة، وإدراج مؤشرات رضا المواطن والمقاولة في بلورة مخرجاتها وتوصياتها والسناريوهات التي تقترحها.

اقرأ أيضا

الملك يهنئ عاهلي هولندا بمناسبة احتفال بلادهما بعيدها الوطني

الجمعة 26 أبريل 2019 - 9:44

رئيس الحكومة: تدارسنا مشاريع قوانين ومراسيم ذات أهمية اقتصادية واجتماعية

الخميس 25 أبريل 2019 - 14:11

الوزير الاعرج يتفقد المشاريع الثقافية بالجهات الجنوبية

الخميس 25 أبريل 2019 - 13:48

جطو يناقش التنمية المستدامة بمجلس المستشارين

الخميس 25 أبريل 2019 - 13:19

الخلفي :نتائج الحوار الحوار الاجتماعي ستكون مفاجئة

الخميس 25 أبريل 2019 - 12:56

إيداع رئيس جماعة من حزب “السنبلة” السجن

الأربعاء 24 أبريل 2019 - 22:46

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *