“غوغل ماب” يكشف خيانة سيدة لزوجها ويتسبب في طلاقهما على الفور

17 أكتوبر 2018 - 11:45

تسببت خدمة “غوغل” للخرائط باكتشاف خيانة سيدة لزوجها وطلاقهما على الفور، حيث كان الرجل يتتبع طريقه الذي سيسير فيه من أجل التأكد منه قبل مغادرة منزله، ليُفاجأ بصورة زوجته مع رجل آخر في أحد الشوارع، فما كان منه إلا أن طلقها فوراً.

وحدثت الواقعة في مدينة “ليما” عاصمة البيرو، حيث استخدم الرجل خدمة “غوغل ماب” من أجل التأكد من طريقه، ومن ثم دخل لمشاهدة الشارع الذي سيسلكه والذي توفر “غوغل” خدمة تصويره، فما كان منه إلا أن رأى سيدة تجلس على أريكة في الشارع مع شاب غريب، ليكتشف سريعاً أن هذه السيدة هي زوجته.

ونقلت جريدة “مترو” البريطانية في تقرير لها اطلعت عليه “العربية.نت” عن مصادر إعلامية محلية في البيرو قولها، إن الرجل تعرَّف أولاً على الملابس التي ترتديها السيدة واشتبه أنها لزوجته أو تشبهها، وذلك بسبب أن “غوغل” تقوم بتغطية وجوه من يتم تصويرهم في الشوارع والأماكن العامة حفاظاً على خصوصياتهم، ولكن على الرغم من تغطية الوجه إلا أن الرجل تعرف أولاً على الملابس ثم عندما قام بتقريب الصورة تأكد أن هذه السيدة هي زوجته وليست أي شخص آخر.

وتعود الصورة إلى العام 2013 حيث تم التقاطها بواسطة “غوغل كاميرا كار”، وهي السيارات المثبت عليها كاميرات لتصوير الشوارع والتابعة لشركة “غوغل”، ومن ثم رأى الرجل الصورة مؤخراً بواسطة خدمة “غوغل ستريت فيو” التابعة لخدمة “غوغل ماب” والتي تقدمها شركة “غوغل” الأميركية العالمية.

وطلق الرجل زوجته بعد أن واجهها بما رأى واعترفت له بحقيقة علاقتها مع شخص آخر، فيما لم تكشف وسائل الإعلام المحلية في البيرو، ولا جريدة “مترو” البريطانية التي أوردت الخبر عن أسماء أي من الأشخاص الثلاثة، لا الرجل ولا زوجته ولا الشاب العشيق.

وتقول جريدة “مترو” إن الرجل نشر الصور على شبكات التواصل الاجتماعي وعبر صفحته على “فيسبوك” بعد أن طلق زوجته، وهو ما أحدث ضجة كبيرة وجدلاً واسعاً حول خدمات “غوغل ستريت فيو” وما إذا كانت تشكل انتهاكاً لخصوصية الناس، كما أن هذه الحادثة تؤكد أن تغطية وجه الشخص الظاهر في الصور لا تشكل حماية له وأن من يعرفه يمكنه التعرف عليه حتى بعد التمويه على الوجه.

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *