غضب كبير بسبب الترويج لختان الإناث على التويتر

21 سبتمبر 2018 - 11:20

أثار تويتر غضب المستخدمين بعد ظهور إعلان برعايته يروج لأحد أشكال تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية (FGM)، على منصة التواصل الاجتماعي، وقد حقق الإعلان أكثر من 30 ألف مشاهدة.

ونشرت مجموعة ناشطة نسوية مسلمة تسمى (Dawoodi Bohra) تغريدة تروج لنوع من ختان الفتيات الصغيرات (khafz). وتظهر إحدى أعضاء المجموعة، أروى سوهانغبوروالا، في شريط الفيديو قائلة إن بناتها خضعن لهذا الإجراء.

وتقول أروى إن بناتها “يكبرن تماما مثل الأطفال الآخرين في سنهن”، وإنها كأم “لن تفعل أبدا أي شيء لإيذائهن”.

وواجهت تويتر رد فعل عنيف للسماح بترويج هذه الممارسة على منصتها. وردت المنصة الاجتماعية العالمية بحذف المشاركة المنشورة، قائلة إنها أزيلت بسبب “انتهاك سياستنا”، ولكن لن تتم إزالة الأصلية غير المروج لها، وما يزال بالإمكان مشاهدتها على تويتر.

ومنذ ذلك الحين، ادعت مجموعة “Dawoodi Bohra” على موقعها الإلكتروني أن عملية “khafz”، التي يقال إنها تتضمن إجراءات “لطيفة غير مؤذية”، تم تصنيفها “بشكل خاطئ” على أنها تشويه للأعضاء التناسلية الأنثوية. ولكن هذا يتناقض مع رأي منظمة الصحة العالمية، التي تصنف هذا الإجراء على أنه شكل من أشكال تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية.

وفي شهر يوليو الماضي، قالت شخصيات رسمية من NHS في بريطانيا، إن هناك حالة جديدة من تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية في المملكة المتحدة كل ساعتين، وعلى الرغم من أن الممارسة غير قانونية، إلا أنها طُبقت لأكثر من 30 عاما.

وقدرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن أكثر من 200 مليون امرأة في جميع أنحاء العالم، قد خضعن لعمليات ختان الإناث.

(روسيا اليوم)

اقرأ أيضا

زلزال قوي يثير الرعب في شوارع اليونان

الجمعة 19 يوليو 2019 - 19:02

هيومان رايت ووتش تصفع البوليزاريو والجزائر

الخميس 18 يوليو 2019 - 15:13

مصر تطرد 22 جزائريا من أراضيها بعد تأهل “محاربي الصحراء” إلى نهائي الكان

الثلاثاء 16 يوليو 2019 - 8:13

قتلى وجرحى بعد تأهل المنتخب الجزائري إلى نهائي كأس أمم افريقيا

الإثنين 15 يوليو 2019 - 9:46

بسبب فضيحة جنسية.. وزير العمل الأمريكي يستقيل من منصبه !

الجمعة 12 يوليو 2019 - 23:43

العثور على جثة عالمة أحياء امريكية داخل مغارة بجزيرة يونانية

الخميس 11 يوليو 2019 - 8:43

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *