تفاصيل انتحار حاج عراقي داخل الحرم المكي

25 أغسطس 2018 - 9:17

قال المتحدث باسم بعثة الحج العراقية، حسن فهد الكناني، إن الحاج العراقي حسين حميد الحيدري الذي انتحر في الحرم المكي، أمس الجمعة، كان يعاني من أزمة نفسية بسبب وفاة ابنه قبل أشهر.

وأضاف الكناني في بيان له: “وفقا لحجاج عراقيين في نفس الفندق الذي سكن به الحاج المنتحر، فإنه كان يعاني من اضطرابات عصبية نتيجة وفاة أحد أبنائه قبل عدة أشهر”.

وذكر المتحدث باسم البعثة أنه تم تشكيل لجنة عليا برئاسة مدير بعثة الحج العراقية حسين الموسوي، ورئيس البعثة الطبية لوزارة الصحة العراقية رمزي رسول، ورئيس لجنة المتابعة الصحية في البعثة عبد السلام أحمد، للتحقيق في انتحار الحاج العراقي.

وبحسب وسائل إعلام عراقية ذهب الحيدري، البالغ من العمر 43 عاما، وهو من أهالي ناحية النهروان بمحافظة بغداد، ذهب لتأدية مناسك الحج برفقة والدته، التي أصيبت بحالة صحية حرجة عقب انتحار ابنها.

من جانبه، وجه رئيس بعثة الحج العراقية، خالد العطية، الجمعة، بتشكيل لجنة عليا للتواصل مع الجانب السعودي في قضية وفاة الحاج العراقي الذي قفز في صحن الطواف بالمسجد الحرام وتوفي منتحرا نتيجة ذلك.

وكانت رئاسة الحرمين قد كشفت في وقت سابق أمس الجمعة، عن أن حاجا قد تسلق السياج المحيط بسطح الحرم وقفز إلى صحن الطواف ولقي مصرعه في الحال، وأصاب اثنين من الحجاج أثناء الطواف.

وهذه ليست الحادثة الأولى من نوعها، حيث انتحر شخص في يونيو الماضي بإلقاء نفسه من الدور العلوي لصحن المطاف.

ويبلغ عدد الحجاج العراقيين بالموسم الحالي 38 ألف حاج وحاجة، موزعين على المحافظات وفق التعداد السكاني.

اقرأ أيضا

حادث اطلاق نار يهز مدينة أوتريخت الهولندية

الإثنين 18 مارس 2019 - 12:07

قصة العراقي الذي أنقذ أبناءه من هجوم نيوزيلندا.. “بطل حقيقي” تلقى رصاصة في عموده الفقري لحماية ولديه

السبت 16 مارس 2019 - 18:23

بعد ساعات على مجزرة نيوزيلندا.. الهجوم على مصلين في لندن

السبت 16 مارس 2019 - 14:12

عبارة “مرحبا أخي” تشعل “تويتر”.. بها رحب أحد ضحايا مجزرة نيوزيلندا بالقاتل!

السبت 16 مارس 2019 - 13:12

الكشف عن هوية الرجل الذي ظهر رافعا أصبعه وهو يتشهد بعد اصابته في الحادث الارهابي بنيوزيلاندا

الجمعة 15 مارس 2019 - 19:19

من يكون منفذ الهجوم الارهابي العنيف الذي هز العالم ؟

الجمعة 15 مارس 2019 - 18:45

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *