وزارة الثقافة تفرج عن دعم مشاريع ثقافية وفنية

4 يوليو 2018 - 11:41

افادت وزارة الثقافة والاتصال – قطاع الثقافة، امس الثلاثاء، أن المشاريع المدعمة في المجالات الثقافية والإبداعية والفنية برسم الدورة الأولى لسنة 2018 بلغت ما مجموعه 865 مشروعا.
وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن عدد المشاريع المدعمة في مجال النشر والكتاب بلغ 552 مشروعا، حيث شملت مجالات نشر الكتاب، نشر المجلات الثقافية، المشاركة في معارض الكتاب الوطنية والدولية، إحداث وتحديث وتنشيط مكتبات البيع ومجال القراءة العمومية والتحسيس بها، مسجلا أن المشاريع المدعمة في هذا الإطار اتسمت بتعددها اللغوي وتنوع الفئات المستهدفة.
وبخصوص دعم مشاريع قطاع المسرح المرشحة، فقد استفاد 45 مشروعا من مجموع المشاريع المقدمة، التي احترمت فيها شروط الإبداع مع استحضار التوزيع المجالي للفرق المسرحية المدعمة وكذا اللغة المستعملة (العربية والأمازيغية والحسانية).
وفيما يتعلق بمشاريع الموسيقى والأغنية والفنون الاستعراضية والكوريغرافية المرشحة، فقد تم، حسب المصدر ذاته، قبول ودعم مشاريع في مجالات الإنتاج الموسيقي والغنائي، ترويج المنتوج الموسيقي والغنائي، بالإضافة إلى مشاريع لفائدة الفنون الاستعراضية والكوريغرافية.
كما قررت لجنة دراسة وانتقاء مشاريع الدعم لقطاع الفنون التشكيلية والبصرية دعم 39 مشروعا ضمن مجالات مختلفة، منها الإبداع الفني والإقامات الفنية، تنظيم المعارض والصالونات المتخصصة في الفنون التشكيلية والبصرية، والمشاركة في معارض وصالونات الفنون التشكيلية والبصرية، وفيما يتعلق بالدعم المخصص للجمعيات والهيئات الثقافية والنقابات الفنية والمهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية، فقد تم قبول ودعم 206 مشروعا.

الوسوم:,

اقرأ أيضا

مراكش تحتضن المهرجان الدولي للمونودام المسرحي

الجمعة 18 يناير 2019 - 14:47

أغنية “المتنبي” تسقط من “التوندونس” بسبب “عبارات فاحشة”

الإثنين 14 يناير 2019 - 20:23

العونيات يلهبن الفايسبوك باغنية “الملك زيد زيد”

الإثنين 14 يناير 2019 - 14:48

هكذا احتفلت اكادير برأس السنة الأمازيغية

الأحد 13 يناير 2019 - 13:43

بمناسبة عيد ميلادها.. سعد لمجرد يهنئ سميرة سعيد ويوجه لها رسالة خاصة

الخميس 10 يناير 2019 - 20:19

مغربيان وجزائريان على قائمة جائزة ‘البوكر’

الثلاثاء 8 يناير 2019 - 14:51

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *