خرافات أحمد عصيد

5 يناير 2018 - 9:06

إن وصف أحمد عصيد عضو المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ، بالعلماني و الحقوقي لا يمث بأي صلة بواقع تفكيره الحقيقي ، فالأصل في العلمانية هو فصل الدين عن السلطة مع حرية الفكر و احترام المعتقد ، و صاحبنا لا يشبع نهمه إلا بمناهضة الإسلام و مناصرة كل ما يناقض الفطرة من شذود جنسي و إلحاد و ميوعة و تمييع ، أما ما يتعلق بحقوق الإنسان ، فقد جاء في المادة الثانية من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، بأن ” كل إنسان له الحق في التمتع بكافة الحقوق و الحريات دون تمييز العنصرية أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي ” ، بينما أحمد عصيد لا يجد راحته إلا في إثارة النعرة العرقية بين المغاربة ، و كل هذه التصرفات البئيسة تتناقض مع المنطق الذي هو أساس مادة الفلسفة التي يدرسها أحمد عصيد ، لأن الأصل في الفلسفة هو البحث عن الحقيقة بكل حياد و بدون انحياز ، و صاحبنا عصيد لا يستطيع التنفس بدون نعرة عرقية ، أما العربية التي تقض مضجعه رغم أنه يكتب بها ، و لولاها لما قرأ خرافاته أحد ، فإنها ملك لجميع المسلمين ليتدبروا بها الإسلام ، هذا بالنسبة للمقدمة ، أما الموضوع ، فهو كلما مررت على مقال من مقالات أحمد عصيد ، ابتداءا من مقاله الأخير تحث عنوان ” لماذا لا يحسن المسلمون الدعاية لرأس السنة الهجرية ” إلا و استنتجت بأن هذا الشخص لا هم له إلا مناهضة الإسلام ، و كل ما يتعلق به من لغة و تاريخ وهوية.

إن هذا ” المفكر ” يحاول تصوير المسلمين بأنهم قوم ضد احتفالات غير المسلمين ، خصوصا احتفالات رأس السنة الميلادية ، في حين أننا كمسلمين نتبادل التهنئة مع أصدقائنا المسيحيين ، ولكن نحن ضد ما يقع في احتفالات رأس السنة الميلادية من حوادث السير و الإغتصاب و نقل الأمراض المعدية وجرائم بسبب شرب المسكرات و استهلاك المخدرات ، مما لا يقع و لو بنسبة ضئيلة طيلة شهر رمضان المبارك .
إن أحمد عصيد يركب على ” فكر ” و خرجات شيوخ الظلام من ” الإسلاميين ” و سداجة بعض الدعاة لتشويه الإسلام ، و يتحاشى عن سوء نية ، الفكر الاسلامي التقدمي و التعايشي و التسامحي ، تحث مظلة الدفاع عن الأمازيغية و ربطها بالنعرة العرقية ، لخلق التصادم بين مكونات المجتمع الواحد .
إن الأمازيغية لا تحتاج الى من يدافع عنها فهي مكون من مكونات الهوية المغربية ، و خصوصا من أمثال أحمد عصيد الذي يسير هو و أمثاله بأطروحاتهم ضد التيار ، و ينفرون الناس في كل ما يتعلق بخطابهم البئيس المناهض للإسلام ، لأن الأغلبية الساحقة من المغاربة متشبتون بالهوية الإسلامية ( عربية-أمازيغية ) و لا يعيرون أي اهتمام للعنصرية العرقية ، فأحمد عصيد و أمثاله لا يمثلون أي شيء بالنسبة للمغاربة لا عددا و لا أهمية ،
فعوض أن يتطرق هذا ” الفيلسوف العبقري ” إلى المشاكل الإقتصادية و الإجتماعية و كل ما يتعلق بالتصنيع و التكنولوجيا ، كما يفعل مفكرو المجتمعات المتقدمة ، يرجع بنا ” المفكر ” عصيد إلى ما قبل القرون الوسطى ، جاهلا بأن المراكز العلمية و معاهد الأبحاث الفضائية في الدول الراقية ، يجتمع فيها علماء من مختلف الأعراق تحث جنسية وطنية واحدة ، إن الإتحاد الأوروبي ليس علينا ببعيد ( 28 دولة ) بأعراق و لغات مختلفة تحث قبة برلمان أوروبي واحد و اقتصاد متناسق و عملة أوروبية ” الأورو ” ، وجيش مستقبلي موحد . كما أن المجتمع الإسرائيلي الذي ينتعش منه كراكيز النعرة العرقية ، يرتكز في وحدته على يهودية الدولة و اللغة العبرية ، رغم الثقافات المختلفة و اللغات المتباينة لليهود الذين استوطنوا فلسطين قادمين إليها من جميع أصقاع العالم . و مرورا بمقالة لأحمد عصيد تحث عنوان ” الأسئلة الصعبة في الإسلام ” يقول فيها ، بأن ما كان يعرف بالعصر الذهبي في الإسلام و هو مرحلة النبوة و الخلفاء الراشدين ، كانت مرحلة حروب و اقتتال و لم تكن مرحلة سلم و حضارة ، حسب قوله ، كما دعا في مقالته المسلمين إلى الإعتراف بأن المشكل ليس في المسلمين فقط ، بل يكمن – حسب مبلغ علمه – في صميم الدين الإسلامي ، في حين نسي أحمد عصيد أن الإسلام هو أول من تحمل عمليا عبء تحرير الإنسان من العبودية و خصوصا العبودية الفكرية ، و من أجل ذلك فرض عليه التصادم مع أسياد و أشراف قريش الذين لم يستسيغوا تحرير عبيدهم و مساوتهم معهم ، و خارجيا اصتدمت الدولة الإسلامية الفتية مع الإمبراطورتين العملاقيتين آنذاك ، الفارسية و الرومانية اللتين كان أباطرتها يتوهمون بأن العباد خلقوا ليكونوا لهم عبيدا ، فالإسلام هو الأصل فيما نراه اليوم من منظمات حقوقية .
إن ما يجب أن يعرفه أحمد عصيد هو أن أكبر إهانة للإنسان ، هي تصنيفه حسب جنسه كما تصنف الحشرات في ” نظرية التطور ” ، فنحن مع الإختلاف و التعايش و التسامح و الحوار ، وضد الكراهية سواء كانت دينية أو عرقية أو طائفية ، أما الإسلام الذي يتربصون به ، فإن الشيوعية في أوجها لم تستطيع النيل منه حيث حاصرت الإسلام داخل و خارج الإتحاد السوفياتي السابق ، وسنت قوانين لطمس الهوية الإسلامية و نشر الإلحاد و التهجير القسري و القتل ضد المسلمين ، ( راجع كتاب ” أرخبيل غولاع ” للكاتب الروسي ألكسندر سولجينستين ) ، ومع انهيار الإتحاد السوفياتي سنة 1991 عاد هؤلاء المسلمون بقوة إلى إسلامهم ، كما أن الصهيونية حاربت بكل ما أوتيت من قوة اللغة العربية لتدميرها بهدف صرف الناس عن فهم و تدبر مقاصد القرآن الكريم ،و لازالت تحارب العربية عبر أزلامها بكل فشل ، و رغم أن الإسلام له رب يحميه فإننا سنظل ندافع عنه ، أما أحمد عصيد و رهطه ، فإن خير ما نجيبه به ما قاله المغني الأمريكي الشهير بوب دايلن “the answer my freind is blowin in the wind ” ومعناها ” الجواب يا صديقي انفخ في البرد ” و هل يجدي النفخ في البرد ؟

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ أيضا

محمد بودهان يناقش بنسالم حميش

الثلاثاء 26 يونيو 2018 - 22:33

تدبير الشأن العام بين المسؤولية واللامسؤولية‎

الثلاثاء 17 أبريل 2018 - 10:47

محاكمة بوعشرين.. اللهم لا شماتة!

الأربعاء 28 مارس 2018 - 22:16

أي حكم يناهض وحدة الأمم.. لا يُعترف به‎

الإثنين 5 مارس 2018 - 13:17