عصابات العلاقات الدولية

28 أبريل 2017 - 20:19

لماذا تساند الدول المتحكمة في العلاقات الدولية والمهيمنة على الاقتصاد العالمي الأنظمة الديكتاتورية، خصوصا منها أنظمة الدول الغنية، باستثناء كوريا الشمالية؟

إن القوى العظمى بما فيها الدول الأوروبية ذات المرجعيات الديمقراطية بقدر ما تكرس الديمقراطية وحقوق الإنسان داخل بلدانها، بقدر ما تشكل – خارج حدودها – عصابة فيما بينها بقوانين “عرفية” تتحكم غصبا في مصير ومستقبل الشعوب المغلوبة على أمرها بوسائل قهرية (القوة العسكرية وصناديق النقد الدولية).

فهذه العصابة الدولية تساند أنظمة ديكتاتورية باعتبارها أسواق خلفية لتصريف خردتها العسكرية وبيع صادراتها وحماية حلفائها، مقابل حمايتها لهذه الأنظمة الديكتاتورية ضد شعوبها وضد جيرانها “الخارجين” عن بيت الطاعة الدولية، كما فعلت هذه القوى الدولية بمعظم الدول الخليجية، إثر ترهيبها بصدام حسين الذي جعلوه يبتلع طعم “غزو الكويت” للقضاء عليه ثم تدمير بلاده بنفقة خليجية.

لكن الأمر يختلف كليا مع نظام كوريا الشمالية، كنظام ديكتاتوري محض مهووس بالتقدم التكنولوجي والعسكري على حساب الحريات الفردية لشعبه، إذ تسعى جل الدول العظمى – باستثناء الصين وروسيا لاعتبارات مصلحية واستراتيجية – إلى التضييق على النظام الكوري الشمالي بهدف القضاء عليه أو على الأقل تكسيره وتدجينه، من أجل عرقلته عن خلق تحالفات مع دول القوى الصاعدة تكون في مستوى الوقوف ضد “فيتو” الدول الخمس، مما يهدد مصالح القوى العظمى اقتصاديا واستراتيجيا.

الديكتاتورية الكورية تستعبد شعبها وتجعل منه آلة عسكرية قوية بهدف اقتسام الكعكة مع القوى الانتهازية، والديكتاتوريات الأخرى تستعبد شعوبها من أجل إرضاء من يحمون أنظمتها. أما القوى العظمى فإنها تناور من أجل إرضاء مجتمعاتها التي فوضتها – عبر صناديق الاقتراع – تدبير شأنها العام على حساب الشعوب التي أُرغمت – بضم الهمزة – على التصويت في كل ما يتعلق بشأنها العام ب 99,99  بالمائة.

 

اقرأ أيضا

الصناعة السياحية في المغرب بين مطرقة الكبوات المتتالية وسندان معيقات النمو

الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 10:40

اوريد يكتب : ماذا بعد قضية هاجر الريسوني؟

الإثنين 9 سبتمبر 2019 - 10:19

الدريدي يكتب : هاجر ضحية قصف بسلاح جهة صديقة

الخميس 5 سبتمبر 2019 - 10:40

اريري يكتب :طوبى لسكان العاصمة الاقتصادية: بائع متجول لكل 23 بيضاويا !

الأربعاء 14 أغسطس 2019 - 17:20

فاتح يكتب : جامعة الكرة تكرّس أخطاءها وفشل متواصل في اختيار المدربين

الأربعاء 7 أغسطس 2019 - 12:16

بلقاسم يكتب : الخطايا العشر للحركة الأمازيغية والوصايا العشر لمحبي الأمازيغية

الجمعة 7 يونيو 2019 - 22:51

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *