عبد اللطيف الغلبزوري

7 أبريل 2017 - 8:15

عبد العالي حامي الدين وأمينة ماء العينين، القياديان بحزب العدالة والتنمية، كتب كل واحد منهما، أن حكومة السيد العثماني لم تكن نتيجة تحالفات ببن أحزاب حرة الإرادة، وأن الدولة العميقة أو المخزن، وهم يقصدون القصر، هم من تدخل وتحكم في تشكيلها..

طيب.. وهل حكومة بنكيران شكلت خارج هذا الإطار؟ وهل أحزاب الأحرار والحركة الشعبية، وحتى حزب الاستقلال في 2011، كانت حرة الإرادة ، والآن صارت فاقدة لها؟

ثم ما الفرق بين حكومة العثماني وحكومة ابن كيران؟

تقريبا كل الوزارات التي كانت بيد حزب العدالة والتنمية ظلت بيده في الحكومة الحالية!

ثم أليس السيد حامي الدين أول من دافع عن التنصيب الأحادي للحكومة ضدا على المنطق الديموقراطي الذي تضمنه الفصل 88، القاضي بتنصيب الحكومة من قبل البرلمان؟

في نظري، أرى أن السياق والإطار ونوع مشاركة حزب المصباح في حكومة ابن كيران هي نفسها الحاضرة في الحكومة الحالية.. فلا داعي إذن للعب مجددا على وتر البكائيات والمظلومية..

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اقرأ أيضا

النقيب أوعمو في كلمة مؤثرة ينعي الراحل ابراهيم أخياط

الأربعاء 7 فبراير 2018 - 17:11

“فايسبوك” يضيف ميزة جديدة لمستخدميه

الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 13:02

رحاب .. حطوا رجليكوم معنا ف الارض

الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 8:01

مصطفى المنوزي

الإثنين 13 مارس 2017 - 19:50