عبد الله المسعودي

5 مارس 2017 - 12:02

فأمريكا، لي هي زعيمة “العالم الحر” وديموقراطية قدها قداش.. مازال تايتهم فيها الرئيس المنتخب النظام والمخزن الأمريكي بأنه وراء العصى فالرويضة والعراقيل لي ماخلاتوش يخدم، حيث هو ضد الألوغارشية ديال واشنطن والوول ستريت.. رغم سياساته التي لا تخدم سوى الشركات المالية الكبرى..

ففرنسا، مهد حقوق الإنسان وداكشي ديال فصل السلط ومونتيسكيو والأنوار.. خرج فرنسوا فيون متهما المخزن أو السيستيم بفبركة ملفاته التخلويضية القضائية.. حيت هو anti-système.. رغم تلقيه مئات الآلاف من اليوروهات من شركات CAC40.. ك AXA..

فاليابان.. لي تايتعتابر من الديموقراطيات الكبرى ومن القوى العضمى وداكشي.. ولي كاتبان للناس أنها دولة أقرب للجنة وماعندهومش مشاكل.. تاتسجل أكثر من 25 ألف حالة انتحار، أغلبيتها بسبب الضغط والستريس ديال الخدمة، التي يسببها المخزن الياباني أو الدولة العميقة فاليابان..

في المغرب، يحدث نفس الشيء مع بنكيران.. ووخا نديرو ملكية برلمانية أو حتى جمهورية گاع.. ونفتارضو أن الخيار الثالث بزعامة عمر بلافريج وصل لرئاسة الحكومة.. غادي نسمعو نفس الهضرة: المخزن مخلانيش نخدم، حيث أنا ضريف وشاب زوين ومأدب وanti-système..

اقرأ أيضا

الشرقاوي لبنكيران : “ما لكم كيف تحكمون؟”

الجمعة 25 يناير 2019 - 13:48

النقيب أوعمو في كلمة مؤثرة ينعي الراحل ابراهيم أخياط

الأربعاء 7 فبراير 2018 - 17:11

“فايسبوك” يضيف ميزة جديدة لمستخدميه

الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 13:02

رحاب .. حطوا رجليكوم معنا ف الارض

الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 8:01

عبد اللطيف الغلبزوري

الجمعة 7 أبريل 2017 - 8:15

مصطفى المنوزي

الإثنين 13 مارس 2017 - 19:50

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *