محمد السادس الإفريقي

3 فبراير 2017 - 10:26

في يوم 31 من يناير 2017، بداية “كتابة صفحة مغربية جديدة”، في علاقات الرباط مع القارة الإفريقية، لما بعد دخول العاهل المغربي محمد السادس، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، إلى قاعة نيلسون مانديلا، في مدينة أديس أبابا، في إثيوبيا.

وتتواصل كتابة الصفحة الجديدة، لما بعد إعلان رسمي، عن عودة المغرب رسميا، كدولة عضو، إلى البيت الإفريقي، الذي حمل في التأسيس اسم منظمة الوحدة الإفريقية، قبل أن يتحول إلى الاتحاد الإفريقي.

أعتقد ان العودة “علامة فاصلة إيجابية” في التأريخ للرباط، في البيت الإفريقي، لما بعدها ولما قبلها، وأرى أن قرار العودة هو مصالحة أخرى للمملكة المغربية، وتجاوز لخطأ في القرار الرسمي المغربي، تبعته تداعيات سلبية، دفعت الرباط لها ثمنا غاليا، والعود لا يمكن أن يكون إلا عزيزا وغاليا وأحمدُ، لدولة إفريقية إلى البيت المؤسساتي الجماعي.

وفي التحول الدبلوماسي المغربي العميق، زيارة غير مسبوقة، للملك محمد السادس، إلى دولة إفريقية حديثة الولادة، اسمها جنوب السودان، ووضع لمستشفى عسكري ميداني، رهن إشارة سكان العاصمة جوبا، ومساهمة مغربية في بناء عاصمة جديدة للدولة الفتية، هذا “تمرين تطبيقي مغربي” للرؤية الملكية المغربية حيال قارة ترفع رأسها عاليا لتجاوز آلامها وحروبها ومشاكلها وانقساماتها وتفتتها.

وفي الجانب الثاني من الرؤية المغربية حيال إفريقيا، إنهاء الإيمان بالاتحاد المغاربي، لأنه أثبت فشله في كل شيء، وخان مبادئ “إعلان مراكش المغربية”، لجيل المؤسسين من الرواد، عندما وقفوا بشكل جماعي، ورفعوا الأيادي إلى الأعالي، إعلانا بولادة اتحاد مغاربي خماسي، ولكن الرياح هبت طويلا بما لا تشتهيه الرباط، من اندماج اقتصادي وسياسي، إلا أن دولا مغاربية، حاربت المملكة المغربية، بلد منشأ الاتحاد في ثمانينيات القرن العشرين، من بوابة نزاع الصحراء أي الوحدة الترابية المغربية.

ففي أوروبا، عندما كانت ألمانيا، لا تزال مقسمة إلى شرقية وغربية، انبرى المستشار هلمت كول، إلى جانب فرانسوا ميتيران، الرئيس الفرنسي، ينسجان معا، خيوط مستقبل مشترك من أجل أوروبا موحدة، لما بعد الحرب العالمية الثانية، ووسط حرب عالمية بادرة بين معسكرين اثنين.

وفي إفريقيا، وفي توقيت زمني متقارب، ظهر رجل اسمه العقيد معمر القذافي، قام بثورة عسكرية ومسلحة، وقلب نظام الملكية في ليبيا، وقدم نفسه لكل إفريقيا كزعيم، وكملك للملوك، وانخرط في مسلسل طويل من محاولة زعزعة الاستقرار في كل الجوارات، وقلب الملكيات، وبث الفرقة، إلى أن انتهى قتيلا على يد شعبه، الذي ثار ضده وسط رياح الربيع للعام 2011.

ولدي اعتقاد شخصي راسخ، أن الملك محمد السادس، هو من “فكر وخطط وهندس” لرؤية مغربية حيال إفريقيا: تدفع صوب التقاسم والتشارك والتعاون، وتؤمن بالتعاون جنوب/جنوب، وتهدف إلى تنمية إفريقيا مع إفريقيا وبكل إفريقيا، بعيدا عن أي تمييز بين الشمال والجنوب، في قارة واحدة، وصفها التاريخي هو السمراء.

ومن أجل المستقبل المشترك للقارة الإفريقية، ستبقى محفورة في الذاكرة عبارات للعاهل المغربي محمد السادس: “كم هو جميل هذا اليوم، الذي أحمل فيه قلبي ومشاعري إلى المكان الذي أحبه”، و”إفريقيا قارتي، وهي أيضا بيتي”، و”عدت أخيرا إلى بيتي، وكم أنا سعيد بلقائكم من جديد”.

ويبصم محمد السادس، على الانتماء بشجاعة مغربية، إلى “جيل جديد من الزعماء الأفارقة”، الذين يبتعدون عن خياطة المكائد ضد الوحدة الترابية للدول، أو نسج خيوط المؤامرات لإسقاط الأنظمة، أو نسف اتفاقات المصالحة الوطنية، أو جلب القلاقل للجوارات الجغرافية.

وبالعودة المغربية إلى البيت الإفريقي، سيكون للرباط قدرة على الدفاع عن مصالحها، عبر إخماد كل المؤامرات التي يحيكها الانفصاليون، بمباركة مغاربية، ضد المغرب، وسيمكن للرباط أيضا إمكانية تقديم تجاربها الإيجابية أمام كل الأفارقة، إلى جانب الاستفادة من تجارب إفريقية ناجحة، في تجاوز مشاكل مغربية داخلية في التنمية والنمو.

ففي مساري المهني، شهدت في بلدي المغرب، ولادة اتفاق مصالحة في ليبيا، لما بعد الرحل السيء الذكر، معمر القذافي، إلا أن الاتفاق وجد عنادا سياسيا من دول شمال إفريقية، مزقته ودفعت ليبيا إلى مزيد من لغة الموت عبر الحرب الداخلية، وما يعني ذلك من مزيد من استقواء للإرهابيين الدواعش.

في تقديري، تحتاج لحظة مثل عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، وخطاب الملك محمد السادس في البيت الإفريقي، مشاركة في نقاش عقلاني مغربي جماعي، بعيدا عن برامج التلفزيون في المغرب، التي لا تشرح ولا تفسر ولا تعلق، بل تمارس خطابا جماعيا تلفزيونيا من خشب.

اقرأ أيضا

اريري يكتب :طوبى لسكان العاصمة الاقتصادية: بائع متجول لكل 23 بيضاويا !

الأربعاء 14 أغسطس 2019 - 17:20

فاتح يكتب : جامعة الكرة تكرّس أخطاءها وفشل متواصل في اختيار المدربين

الأربعاء 7 أغسطس 2019 - 12:16

بلقاسم يكتب : الخطايا العشر للحركة الأمازيغية والوصايا العشر لمحبي الأمازيغية

الجمعة 7 يونيو 2019 - 22:51

بلقاسم يكتب: الأمازيغية تحتاج التعديل الدستوري وليس فتات القانون التنظيمي

الخميس 6 يونيو 2019 - 20:17

البكاري يكتب: الوعي بالثقافة الوطنية

الإثنين 3 يونيو 2019 - 21:33

عصيد يكتب :حول الأمازيغية ورموز الدولة، نقط على الحروف

الخميس 23 مايو 2019 - 16:05

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *