مصطفى المنوزي

23 يناير 2017 - 11:48

دهشت لأول مرة عندما ختنوني.. وفي المسيد.. وعندما شاهدت مظاهرة 1965.. وعندما تعرضنا لحادثة سير في 1968.. وعندما أعتقل أفراد عائلتي في 1970.. وعندما أعدموا عمي في 1971.. وحينما أرادوا تعذيبي سنة 1981.. وإثر سماعي بوفاة الحسن الثاني سنة 1999..

وبعد عقد ونصف… فوجئت بما وقع في تونس بنفس القدر الذي اندهشت للسرعة التي انهار بها النظام البعثي في العراق ثم الليبي..

وأنا مندهش لانتظارية الدولة والمجتمع ولانهيار القيم..

فاحذروا.. فكل المصائر مبنية للمجهول..

اقرأ أيضا

الشرقاوي لبنكيران : “ما لكم كيف تحكمون؟”

الجمعة 25 يناير 2019 - 13:48

النقيب أوعمو في كلمة مؤثرة ينعي الراحل ابراهيم أخياط

الأربعاء 7 فبراير 2018 - 17:11

“فايسبوك” يضيف ميزة جديدة لمستخدميه

الإثنين 18 سبتمبر 2017 - 13:02

رحاب .. حطوا رجليكوم معنا ف الارض

الأربعاء 23 أغسطس 2017 - 8:01

عبد اللطيف الغلبزوري

الجمعة 7 أبريل 2017 - 8:15

مصطفى المنوزي

الإثنين 13 مارس 2017 - 19:50

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع

0 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *